اشتاقت عيناي الى النظر الى الكلمات المنقوشة على ورق الشجر، الى التمعن في كل كلمة صاغها الزمان في أوراق العمر، كلمات مخلَّدة بين دفتين لا يعشقها الا العالم ولا يشتاق لها الا الفاقد 

دفتان تحمل في طياتها روايات الماضي من عاشق ومعشوق،،، من قاتل ومقتول،،، ومن بطل يهيم في البوادي بحثا عن عينان يتوه في سوادهما 

دفتان تحمل في طياتها احلام المستقبل على هيئة القصص القصيرة من بطولة ال(أنا) والنرجسية الحمقاء التي تحوّل الكون الواسع الى ضيق الانسان.

دفتان تحمل في طياتها عبق الماضي، وامل الغد، والحياة اليومية والتي لا تكاد تخلو من الآهات نعيش من خلالها لننسى ونهيم في آهات اخرى.

اشتقت لملامسة الأوراق بأصابعي المرتجفة وانا استشعر ما الذي تحمله الصفحة الأخيرة من ابداع الكاتب، اشتقت لرائحة الحبر وأرقام الصفحات التي لا تنفك تمر مرورا جميلا في مخيلتي، اشتقت الى النظر الى عقل ليس بعقلي واستشعار أحاسيس ليست باحاسيسي 

فأين انت يا من تنتزعني من واقعي لأعيش في دنيا الاحلام؟

تعال وأبعدني من دنيا الكلام الفارغ المسموع لأعيش الخلود معك
يتحدث المرء فينسى الكلام

اما الكتابة فتدوم الى الايد 
Woman reading book among shelves on balcony in American History Room in New York Public Library, 1944. Photograph by Albert Eisenstaedt. LIFE. From http://books0977.tumblr.com/post/118379841752/woman-reading-book-among-shelves-on-balcony-in

Advertisements